لماذا يقدس المصريون القدماء الفراعنة الاربعة تحتمس؟

ويتضمن هنا ما عاشه المصري القديم من احداث مختلفة بداية من عصور ما قبل التاريخ حتى عصر الاسرة الثلاثين
صورة العضو الرمزية
R.azz.miligi
أثرى جديد
مشاركات: 106
اشترك في: الجمعة نوفمبر 16, 2012 9:09 pm

لماذا يقدس المصريون القدماء الفراعنة الاربعة تحتمس؟

مشاركة بواسطة R.azz.miligi »

بسم الله الرحمن الرحيم

صورة

صورة
صورة
صورة

صورة
The name of the god Thoth is an ancient Greek transcription of the original name Djehuty. Thutmose is a compromise between the Greek transcription Thutmosis and the modern Djehutimes.
ومن رأى الشخصى اسمه
لحوتيموس

تحتمس الأولصورة
1506–1493 أو 1525–1495 ق.م الاسرة الثامنة عشر
صورة
تحتمس الأول أو تحوتى مس الأول الفرعون الثالث خلال الأسرة الثامنة عشر. اعتلى العرش وهو قد جاوز الأربعين من عمره بعد وفاة الفرعون أمنحتب الأول. خلال فترة حكمه، كان يقوم بحملات في عمق بلاد الشام والنوبة، ودفع حدود مصر إلى أبعد من أي وقت مضى. بنى أيضًا العديد من المعابد في مصر وبنى لنفسه مقبرة في وادي الملوك، فهو أول من قرر ألا يدفن في هرم أو ما شابه، وفضل أن يدفن في مكان بعيد (ربمَّا يكون أمنحتب قد سبقه في ذلك). خلفه ابنه تحتمس الثاني، وشقيقته حتشبسوت التي شاركت تحتمس الثاني في الحكم لفترة. تؤرخ لحقبته عمومًا 1506-1493 ق.م
بعد تولي تحتمس الحُكم، تمردت النوبة ضد الحكم المصري. فوفقًا لسيرته الذاتية من مقبرة أحمس بن إبانا، سافر تحتمس إلى أعلى نهر النيل وقاتل شخصيًا في المعركة، وقتل الملك النوبي. بعد الانتصار، قام بتعليق جسد الملك النوبي على مقدمة مركبه، قبل أن يعود إلى طيبة.بعد تلك الحملة، قاد حملة ثانية ضد النوبة في عامه الثالث وفي أثنائها أمر بتجريف القناة عند الجندل الأول ـالتي قد بُنيت في عهد سيزوستريس الثالث من الأسرة الثانية عشرـ من أجل تسهيل تدفق المياة التي تسير ضِدُّ التَّيَّار من مصر إلى النوبة. ساعد هذا في اندماج النوبة في الإمبراطورية المصرية.
صورة
تحوتمس الثاني
1493–1479 ق.م 1513–1499 ق.م,
أعتلى العرش بعد موت والده وتزوج من أخته الغير شقيقة حتشبسوت ،وحدث أن مرض تحتمس الثاني بمجرد اعتلائه للعرش، ولما لم يكن له أبناً في ذلك الوقت فقد قامت زوجته وأخته حتشبسوت بالحكم من وراء الستار.
قام تحتمس الثاني بعد توليه الحكم بالقضاء على العصيان والتمرد في كوش بالنوبة ونصب لوحة بانتصاراته عند الشلال الثالث. وقد عمد إلى تأمين حدود مصر الشرقية ومناجم النحاس في سيناء، كما قام بحملة إلى سورية على البدو (شاسو) الذين يعيشون على الحدود السورية، وكانت فلسطين منطقة نفوذ المصريين وكان الحال فيها آمنا على وجه العموم، حيث أن المصريون لم يتدخلوا في شؤون عبادات سكان بلاد الفتوحات.

صورة
تحتمس الثالث
Tuthmosis III, "Manahpi(r)ya" in the Amarna letters
1479–1425 ق.م, الأسرة الثامنة عشر
منغفريا

الخالق احد
الحكم العدل


صورة

صورةلحوتي موسيس طيب النفس ذي الهيبة
هذه التسمية من اكتشافي ولا مثيل لها
*******
كان تحتمس الثالث يتمتع بسمات شخصية خارقة وعبقرية عسكرية ليس لها مثيل تدرب تحتمس في ساحات المعارك في الأقصر. وقد اكسبته هذه التدريبات صلابة في شخصيته وخبرات عسكرية عظيمة في الوقت الذي كانت تحكم فيه حتشبسوت. واهتم بالجيش وجعله نظاميا وزوده بالفرسان والعربات الحربية، كما في عهده أتقن المصريون القدماء بفضله صناعة النبال والأسهم التي أصبحت ذات نفاذية خارقة يعترف بها مؤرخوا أيامنا هذه. وتظهر لنا تماثيل تحتمس الثالث هذا الشاب المفتول العضلات وقد امتلك مقومات المناضل والقائد، إذ في الوقت الذي كانت تحكم فيه حتشبسوت فكانت تتبع سياسة سلمية مع مناطق النفوذ المصري في فلسطين والنوبة ومع جيرانها، وكانت تهتم بالبحرية وترسل الحملات البحرية إلى بلاد بونت وإلى سواحل لبنان للتبادل التجاري، انتهزت بعض المحميات في سوريا والميتاني للتمرد على حكم المصريين ومعاداتهم. وبمجرد أن اعتلى تحتمس الثالث العرش بعد وفاة حتسبسوت كان لا بد وان يعيد السيطرة المصرية على تلك الحركات المعادية تأمينا لحدود البلاد. تلك التبعات جعلته ملكا محاربا أسطوريا قام بستة عشرة حملة عسكرية على آسيا (منطقة سورية وفلسطين) استطاع ان يثبّت نفوذه هناك كما ثبت نفوذ مصر حتى بلاد النوبة جنوبا. وقد كان أمير مدينة قادش في سوريا يتزعم حلفا من أمراء البلاد الأسيوية في الشام ضد مصر وصل عددهم إلى ثلاثة وعشرين جيشا وكان من المتوقع أن يدعم تحتمس الثالث دفاعاته وقواته على الحدود المصرية قرب سيناء إلا أن تحتمس قرر الذهاب بجيوشه الضخمة لمواجهة هذه الجيوش في أراضيهم ضمن خطة توسيع الامبراطورية المصرية إلى أقصى حدود ممكنة وتأمين الحدود ضد جيوش المتحرشين.

تحوتمس الرابع
صورة
صورة
1401 – 1391 ق.م أو 1397 – 1388ق.م, الأسرة الثامنة عشر
صورة

كان لأمنحتب الثاني خمسة أبناء يتسابقون لخلافة والدهم، حتى أدعى تحتمس الرابع أنه رأى الأله رع في نومه، وتفاصيل هذا الحلم أن أبو الهول تحدث إلى تحتمس وأخبره أنه إذا قام بإزالة الرمال المتراكمة على تمثاله وحافظ عليه مما يطمسه عن الأعين فإنه سيمنحه تاج مصر. وقد وجدت هذه الرؤيا مسجلة على لوحة وجدت بين يدي تمثال أبو الهول، وهذه اللوحة تعتبر دليل على ان تحتمس لم يكن الوريث الحقيقى لعرش مصر وأن أخوته كانوا عقبه في سبيل توليه العرش مما جعله يختلق قصة الرؤيا كنوع من التحايل للاستيلاء على العرش بدون حق شرعى، وقد أزال بالفعل الرمال عن أبو الهول وأقام حوله سورا بناه من اللبن.
بعد تولى تحتمس الرابع الحكم قام بحملة على شمالى بلاد سوريا(نهرين) انتصر فيها وأخمد جميع الثورات التي قامت فيها وعاد من هذه الحملة بالغنائم الكثيرة، وعاد عن طريق لبنان التي أخذ منها كم هائل من أخشاب الأرز لبناء سفينة آمون المقدسة وذكرت قصة الأخشاب على مسلة توجد في روما. وشهدت علاقاته مع سوريا تغيرات كبيرة نتجت عن التحالف السلمى بين المصريين والميتانى والذي توج بالزواج الملكى بين تحتمس الرابع وابنة ارتاتاما الأول ملك ميتانى.
كما قام بحملة ثانية على بلاد كوش بالنوبة حيث قامت ثورة في بلاد واوات، واستطاع هزيمة أعداءه وعاد بأسرى وأسلاب كثيرة.


https://en.wikipedia.org/wiki/Thutmose_I

صورة
تحتمس الاول
صورة
صورة
صورة

صورة
صورة
صورة
صورة

صورة
صورة
صورة

(1) Year 8, third month of the summer season, under the Majesty of the king of Upper and Lower Egypt Djeser-kheperu-Ra, chosen of Ra; the son of Ra, Horemheb, beloved of Amon,
(2) His majesty, life, health, strength, ordered that the Carrier of the fan at the king's left, the royal scribe, the steward of the Treasury, the steward of works in the Place of Eternity (ie. the Valley of the Kings)
(3) The director of the festival of Amon of Opet in Karnak, Maya, son of the doctor (?) Auy, born of the mistress of the house, Uret,
(4) renewed the funeral of king Men-kheperu-Ra, just of voice, in his precious dwelling in Western Thebes.
ثم أعاد دفنها فى خبيئة ملك من الاسرة 21

صورة
صورة

صورة
قمة التوحيد الخالص لملك الملوك
صورة


نداء و رجاء الى المشتغلين بشؤن الآثار المصرية
لاتثقوا فى كل ماينقل عن علماء الغرب
فإن منهم الصادقون ومنهم دون ذلك
وأنظر الى الكم الهائل من الآثار المصرية المسروقة التى تملأ متاحف الغرب
أن متحف تورينو وحده يعد الثانى بعد المتحف المصرى
النسبه بين الآثار المسروقة فى المتاحف وبين ما لدينا من آثار يدعو الى الحسرة
الابداع خير من الاتباع الاعمى

أبحث عن سر أختفاء اللغة المصرية القديمة


إستغاثة لكل من له ضمير وطنى
عاصمة مصر زمن أخناتون وموقع أثرى فريد
يدمر جزء منه لعمل شارع ممكن تحريكه غربأ

صورة

صورة

إختبر ذكائك ايها الاثرى العزيز
لماذا نحت هذا الجانب بعد تحديد المسافة المطلوب ازالتها بخط مستقيم من اعلى ومن اسفل
وهل هذا العمل قديم ام حديث ولماذا لم تحطم كلها
مع العلم بوجود مسلة محطمة بجوار هذه المسلة لنفس الملك


صورة

صورة

التابوت لا يخصه والزراعان ممدودتان على جانب الجسم وليست على الطريقة
الملكية


صورة
إنه يبتسم منذ حوالى 3500 سنة حتى الآن الرابع
[url]http://anubis4_2000.tripod.com/mummypages1/Aeighteen.htm[/url]

Details: The mummy of "Tuthmosis I" had been thoroughly plundered in antiquity, but his body remained basically intact except for missing hands. Smith calls attention to the excellent state of preservation of the mummy and notes the "firmness and durability of the skin and tissues." The bandages had been soaked in resin, and, from the condition of the ears, G. E. Smith concluded that they had been plugged with balls of resin as in the case of Tuthmosis II and Tuthmosis III. Smith remarked that the mummy's genitalia had been treated in an unusual manner, having been somehow flattened against the perineum and thereby giving the erroneous impression that the man had been castrated. This may have resulted from over-desiccation during the embalming process. Maspero noted that the mummy's teeth were worn, and believed the man was over fifty at the time of his death.
The mummy was found in coffins (CG 61025) originally made for Tuthmosis I by Tuthmosis III (see Herbert Winlock, JEA 15, [1929], 59, n. 3.) Winlock had observed that the the outer coffin would "fit snugly" into the KV 38 sarcophagus (JEA 15, ibid.) Reeves notes textual similarities between inscriptions on the inner coffin and the KV 38 sarcophagus lid (DRN, 18, n. 51.) The coffins had been appropriated, redecorated, and reinscribed by Pinudjem I for his own use (see photo of coffins from CCR [Cairo, 1909.]) Reeves, after considering the size of the appropriated coffins, believes that Tuthmosis I also originally had a third, inner coffin which is now lost, and that this coffin might have been similar to that in which Tutankhamen was found (DRN, 18, n. 50.)
Since there were no dockets on the bandages or coffins, the identification of this mummy is still a matter of dispute. Maspero believed it to be the body of Tuthmosis I because (to him) the head bore a "striking resemblance" to those of Tuthmosis II and Tuthmosis III. Smith gave further support to this identification by concluding that the technique of embalming employed dates the mummy to a period later than Amosis and earlier than Tuthmosis II. However, prevailing opinion currently denies that the body is that of Tuthmosis I because of the position of the arms, which are not crossed over the chest as on all pharaoh's after Amenhotep I. One recent theory, as noted by Ikram and Dodson, proposes that this mummy is actually that of Ahmose-Sipairi, the alleged father of Tuthmosis I. (For more on identifying royal mummies, read Edward F. Wente's article, Who Was Who Among the Royal Mummies. Then see Royal Mummies Musical Chairs by Dennis Forbes for more on this topic. Also click here to read Marianne Luban's very well-argued theory about the identity of the mummy traditionally labeled "Tuthmosis I.".) (Source Bibliography: DRN, 17, 203, 244; EM, 91; EMs, 37, ill. 38; EMbm, 53;

[img]http://anubis4_2000.tripod.com/subpages1/TuthmosisIcoffins.jpg[/img]
The coffins of Tuthmosis I, reinscribed for use by Pinudjem I. (Note how gold foil has been taken off the coffin lids.)

The arms of thutmose 1 are straight beside the body.
========================================================

تحتمس الثانى الزراعان على الصدر على الطريقة الملكية
[img]http://anubis4_2000.tripod.com/mummypages1/TuthmisisIIfull_small.jpg[/img][img]http://anubis4_2000.tripod.com/mummypages1/ThothmosisI_small.jpg[/img]
فلمن هى الممياء التى يدعون انه لامن حتب الثانى
[img]http://anubis4_2000.tripod.com/mummypages1/AmenhotepII_small.jpg[/img] انها ربما

Tuthmosis II ( The arms are crossed above the chest )

The mummy said to be Thutmose I has its arms along its sides. Unfortunately, other mummies of pharaohs from the 18th Dynasty had their arms crossed across the chest. Researchers are doubtful that the mummy is actually Thutmose; Cairo Museum

من رأي الشخصى أنه حدث بدل بين تحتمس الاول وبين امنحتب الثانى


فأنى أكاد اكون موقن أن ممياء امنحتب الثانى
هي المدعوة بالخطأ ممياء تحتمس الاول
هذا الاكتشاف انفرد به وربما ياتى من يؤكد ذلك
ويقرا على روحى الفاتحه





http://www.mummytombs.com/egypt/mummy.pharaohs.html
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8 ... azz.miligi
آخر تعديل بواسطة R.azz.miligi في الاثنين مايو 16, 2022 7:44 pm، تم التعديل مرتين في المجمل.
الله الملك الحق
صورة
R.azz.miligi
صورة العضو الرمزية
R.azz.miligi
أثرى جديد
مشاركات: 106
اشترك في: الجمعة نوفمبر 16, 2012 9:09 pm

Re: لماذا يقدس المصريون القدماء الفراعنة الاربعة تحتمس؟

مشاركة بواسطة R.azz.miligi »


ممياء تحتمس الأول
Since there were no dockets on the bandages or coffins, the identification of this mummy is still a matter of dispute. Maspero believed it to be the body of Tuthmosis I because (to him) the head bore a "striking resemblance" to those of Tuthmosis II and Tuthmosis III. Smith gave further support to this identification by concluding that the technique of embalming employed dates the mummy to a period later than Amosis and earlier than Tuthmosis II. However, prevailing opinion currently denies that the body is that of Tuthmosis I because of the position of the arms, which are not crossed over the chest as on all pharaoh's after Amenhotep I. One recent theory, as noted by Ikram and Dodson, proposes that this mummy is actually that of Ahmose-Sipairi, the alleged father of Tuthmosis I.


[url]http://anubis4_2000.tripod.com/mummypages1/Aeighteen.htm[/url]
أضف رد جديد

العودة إلى ”حضارة وتاريخ مصر القديم“