النجف الاشرف مدينة المقابر التاريخية

آثار العراق - Iraq Archaeology

المشرف: ألَق

صورة العضو الرمزية
زينب رشيد
أثرى جديد
مشاركات: 17
اشترك في: الثلاثاء يونيو 04, 2013 2:13 pm

النجف الاشرف مدينة المقابر التاريخية

مشاركة بواسطة زينب رشيد »

النجف الاشرف مدينة المقابر التاريخية
مقبرة وادي السلام
تعد هذه البقعة المباركة من اكبر مقابر العالم حيث تصم مرقد النبيين هود وصالح (ع) كما تضم قبور عدد كبير من أولياء الله الصالحين والعلماء والمؤمنين الذين دفنوا منذ أن عرف قبر أمير المؤمنين عليه السلام في النجف.الاشرف

ليس غريبا على النجف إن تكون مدينة المقابر التاريخية، بعد أن احتلت وبجدارة الترتيب رقم ( 1 ) كونها مقبرة عالمية متلونة تضم قبورا فرثية ومسيحية
وإسلامية تعود إلى آلاف السنين فمقبرة وادي السلام ذات الطابع الإسلامي كانت ثاني اكبر وأقدم مقابر العالم بعد مقبرة الفاتيكان المسيحية، فالنجف وان غمضت بين ربوعها جفون الأنبياء والرسل والزعماء والمصلحين والعلماء والمفكرين والأدباء وعامة الناس، وتوسدت ملايين الأجساد ،بين رمالها، علها تنجو بفضل قدسيتها في الحياة الآخرة ،إلا إن سيد النجاة وأقدس من فيها وجود الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) .
وثمة تساؤلات كثيرة يطرحها الناس اليس من الغريب ان تكتشف مقابر النصارى فمتى اصبحت النجف مسيحية ؟ ولماذا اعتنق الناس المذهب النسطوري؟
ومن هم منقبو القبور؟ وماذا وجدوا؟ ،وكيف اثبتوا مسيحية القبور ؟ وماهي اللقى المكتشفة ؟ ومن هم اشهر العلماء والملوك النصارى في النجف؟ الخ ،هذه
التسؤلات يجيب عنها المختصون من الباحثين في مجال التاريخ والاثار .مدير اثار محافظة النجف : النجف الاشرف تحوي اكبر مقبرة مسيحية في العراق
مساحتها 1416 دونما يقول مدير مفتشية آثار محافظة النجف الاشرف ان التنقيبات التي اجريناها منذ سنوات ومازلنا، حول المقابر
تؤكد ان النجف الاشرف تحوي اكبر مقبرة مسيحية في العراق ،مساحتها 1416 دونما تسمى ( ام خشم ) ،وهذه المقبرة لها امتداد واسع من محافظة النجف
الى المناذرة وصولا الى منطقة الحصية ، على طريق نجف غماس فهي مقبرة كبيرة جدا وهذا هو موقع واحد ومازلنا مستمرين بالتنقيبات عثرنا على دلالات موجودة على القبور المسيحية متمثلة بعلامة الصليب ،كما عثرنا على قطعة حجرية كتبت عليها ( عبد المسيح ) وهو
شخصية مسيحية معروفة ماقبل الاسلام ،في مدينة الحيرة وعثرنا على لقى اثرية تعود الى الفترة الفرثية والفترة الساسانية وفترة ماقبل الاسلام. وبين
ان القبور المكتشفة في موقع ام خشم هي خمسة انواع: اولا، القبور المغطاة بالجرار الفخارية اذ يختلف عددها من قبر الى اخر واقل عدد هو 6جرار (فيها ستة موتى ) ، اما النوع الثاني مغطى بنوع من الحجر ،والنوع الثالث من القبور مغطاة بطبقة من الطين ، والنواع الرابع مغطى بطبقة من الفرثي ، اماالنوع الخامس وهي قبور نادرة عبارة عن تابوت فخاري على شكل جملوني ،ومن هذا النوع ايضا تابوت فخاري جملوني صغير لدفن الاطفال بقياس كل
شخص. وحول المكتشفات الاثرية تم اكتشاف قنان زجاجية تستخدم لحفظ العطور وتختلف انواعها من حيث صنعها ففيها انواع نادرة
وبعضها كؤوس، اذ تشتهر الحيرة بصناعة الزجاج في تلك الفترة ،وتنفرد بهذه الصناعة، وتختلف اللقى الاثرية في القبور من ميت الى اخر، حسب منزلة
الميت الاجتماعية والاقتصادية فضلا عن مهنته، فاللقى المكتشفة في القبر تدل على ان الميت رجلا او امرأة، من خلال الحلي وانواعها، واغلب المكتشفات
هي القناني الزجاجية والقلائد من خرز العقيق وجرار فخارية صغيرة الحجم وكبيرة ، واختام عليها رسوم حيوانية ،واوان عليها كتابات قديمة، وان اغلب
الجرار عليها علامة الصليب، وهذا دليل على اعتناقهم الديانة المسيحية وبعض المكتشفات عليها كتابات يهودية، حتى بعد الفترة الاسلامية ،بقيت هناك
مناطق مسيحية ومناطق يهودية وهذا يدل على التعايش الديني ،الذي يقودنا الى اهتمام علماء الاثار الغربيين بموقع الحيرة منذ عام 1932 اذ نقبت اول بعثة
المانية الموقع الأثري . القبور المكتشفة في بحر النجف والمناذرة متشابهة وتعتبر منطقة الدكاكين او عين الشايع_كما يسمحونها _في منخفض بحر النجف اقدم منطقة وتعود الى فترة الساسانيين ،أي الى ما يقارب 2000 سنة . وحول كيفية دفن الموتى ومواد الدفن يوضح تختلف المواد
المستخدمة وشكل القبر في الدفن واغلب القبور تعود الى الفترة الفرثية التي تحوي توابيت فخارية كبيرة ،اذ يكون القبر جملوني الحجم بينما القبور
الساسانية تكون على شكل جرار فخارية ،متعددة واقل قبر يحتوي 6جرار ( أي ستة موتى ) .وعن اهمية التنوع في الدفن يؤكد ا ن التنوع في الدفن في
منطقة ام خشم اكثر من تنوع الدفن في مقبرة المناذرة، لوجود تعاقب في الدفن في منطقة ام خشم فالدفن يكون فرثي ساساني ،اما في المناذرة فيعود
للفترة الساسانية، وسبب اهمية منطقة ام خشم الاثارية لكونها تقع على ضفاف نهر الفرات وتابعة اداريا القضاء المشخاب حاليا. فالمناطق القريبة من
الانهار الاكثر دفنا لقدسيتها ،حسب اعتقادهم الديني انذاك، كما ان العلامات الموجودة على الجرار تختلف ،فبعضها موجود عليها علامة الصليب، والبعض
الاخر يكون الصليب معقوفا ،فضلا عن وجود حروف مختلفة ، ويعتقد الباحثون ان سبب اختلاف العلامات والحروف على القبور هو رمز العائلة التي ينتمياليها الميت

:mowafeq:

العودة إلى ”آثار العراق - Iraq Archaeology“