ميسان هي مملكة قديمة في العراق

آثار العراق - Iraq Archaeology

المشرف: ألَق

صورة العضو الرمزية
زينب رشيد
أثرى جديد
مشاركات: 17
اشترك في: الثلاثاء يونيو 04, 2013 2:13 pm

ميسان هي مملكة قديمة في العراق

مشاركة بواسطة زينب رشيد »


ميسان هي مملكة قديمة في العراق تشير الدلائل إلى قيامها جنوب العراق في القرن الثاني قبل الميلاد, وذلك بعد تفكك إمبراطورية الاسكندر المقدوني. كانت عاصمتها خاراكس في منطقة المحمرة حاليا، التي أسسها الملك ( إسباوسينو ) عام 127 ق.م الذي لقبه المؤرخ يوسفيوس بالعربي، إمتدت شمالا حتى جنوب بابل في وسط العراق وعيلام جنوبا.كانت تشكل ميناء مهما على رأس الخليج العربي، حيث سيطرت على الملاحة في الخليج وفي شط العرب وأنهار الكارون ودجلة والفرات. وقد زارها الإمبراطور الروماني تراجان عام 116 م وراى السفن تغادر منها إلى الهند, وكان لها قوة عسكرية مهمة حيث احتلت بابل وسيطرت على مناطق كثيرة وهزمت العيلاميين واحتلت مدينة عيلام نفسها. وكان لمملكة ميسان علاقات في بداية القرن 1م مع مملكة􏿽حدياب􏿽، وكان أحد الامراء الحديابيين وهو ( ايزات )قد قابل أحد التجار اليهود في ميشان واقتنع بالايمان باليهودية فلما عاد أصبح ملكا على حدياب بين 30 - 36 م بحسب ما جاء في كتاب ( تاريخ يهودا ) لفلافو سجوزيفوس .وظلت المملكة قائمة حتى اكتسحها الملك الأشكاني ( متر يدتيس الرابع ) في الاعوام ( 128 - 147 م ) واحتل عاصمتها ميشان ( كرخا ) ونقلاها اليها إلى مدينة ( فرات - ميشان ) التي كانت واقعة على نهر دجلة القديم جنوب المحمرة بحوالي ( 18 كم ) حكم هذه المملكة 26 ملكا، وكانت نهايتها على يد أردشير الأول أول ملك للفرس الساسانيين قرابة عام 222 م. وتقع مدينة العمارة، مركز محافظة ميسان، على مسافة 390 كم إلى الجنوب من العاصمة بغداد. من مشاهيرها، الجغرافي. وردت ميسان بتسميات متعددة ففي السريانية وردت بصيغه ميشا وفي العبرية ميشون والارامية ميش وفي الفارسية ميسون وعلى أية حالفان ميسان تعد مدينة قديمة متوغلة في القدم حيث تشير المصادر التاريخية بأنها بنيت من قبل الاسكندر المقدوني سنة ( 324 ق.م ) في المنطقة التي يلتقي فيها نهر الكارون بنهر دجلة وعرفت قديما باسم كرخينيا المشتق من اسم كاراكس (charaxe) والذي يعني بالعربية ، الاسكندرية نسبة إلى الإسكندر المقدوني . حدود ميسان وتقسيماتها الادارية: تقع ميسان في المكان الذي يلتقي فيه نهر دجلة بنهر الكارون حيث شكل الموقع المتميز لها نواة لمدينة ومركزا تجاريا مهما ونقطة التقاء تربط تجارة الشرق بالغرب كما اتخذت كعاصمة لمملكة الاسكندر المقدوني الا أنها هدمت بسب الفيضانات وأعيد بناؤها سنة ( 166 ق.م ). تأسست دولة ميسان في عهد الملك السلوقي ( انديخوس الرابع ) وتولى حكم مملكة ميسان تسعة عشر ملكا احتلت مملكة ميسان من قبل الفرس سنة ( 225 ميلادي ) وغير اسمها إلى ( استر أباد ) أو ( اردشير ) واستمر ذكر اسم ميسانحتى عام ( 1340 ميلادي ) بعد ذلك توقف النشاط التجاري لها لتتخلى عنهم إلى منطقة فرات ميسان ( بصرة حاليا ) العاصمة الاقليمية لدولة ميسان . كذلك من التسميات الشائعة لميسان ( كوره دجله ) والتي تعني مجموعة من القرى الواقعة على امتداد نهر دجلة ، كذلك وردت تسمية ( المذار ) عنوانا دالا على ميسان . يرجع التحرير الاسلامي لميسان سنة ( 12 ه ) على يد القائد العربي عتبة ابن غزوان اثر معارك متعددة في منطقة المذار حكم ميسان في العهد الاسلامي عدد من الولاة امثال النعمان بن عدي بن نعثلة والحسين بن الحرو القعقاع بن شور في عهد امير المؤمنين علي بن ابي طالب ( عليه السلام ) . مارس أهالي ميسان جملة من الانشطة الاقتصادية منها الزراعة حيث اشتهر تاريخ المذار بزراعة النخيل والأشجار وتربية الدواجن حيث كانت اراضي ميسان ذات خراجية عالية وصلت في عهد أمير المؤمنين ( علي بن ابي طالب عليه السلام ) عشرة آلاف درهم . اشتهرت ميسان في عصر الدولة الاسلامية في بعض الانشطة الصناعية مثل ( صناعة الوسائد , السجاد , الثياب , صناعة الحبال وغيرها من الصناعات الأخرى )

العودة إلى ”آثار العراق - Iraq Archaeology“