مواقع العصر البرونزي (الدلموني) بالكويت

آثار الكويت - Kuwait Archaeology
صورة العضو الرمزية
جهاد
مشاركات: 674
اشترك في: الأربعاء مايو 19, 2010 11:38 am

مواقع العصر البرونزي (الدلموني) بالكويت

مشاركة بواسطة جهاد »

مواقع العصر البرونزي (الدلموني)

- جزيرة فيلكا:

1- تل سعد ف3 ( المدينة الدلمونية )
عبارة عن تل مرتفع يقع في الجزء الجنوبي الغربي من الجزيرة بالقرب من ساحل البحر.

تشير التقارير أن المنطقة السكنية التي كشف عنها في هذا الموقع، معاصرة للطبقات السكنية التي كشف عنها في مملكة البحرين.

كشفـت أعمال التنقيب الأثري – في الجهة الجنوبية الغربية مـن هذا الموقـع – عن بقايا بيوت وحجرات كثيرة متزاحمة، يبلـغ متوسط مساحة الغرفة 3×3 متر مربع تقريباً، وجدران هذه البيوت مبنية بالجص والحجر ومجصصة من الخارج في بعض أجزاءها، كما أن هناك بعض الجدران مطلية بالقار وجداراً آخر عليه قليل من الصبغ الأحمر، وكشف عن مداخل لأبواب لها عتبة أو أكثر، بها موضع لارتكاز الباب، تؤدي هذه المداخل إلى حجر متجاورة ومترابطة مع بعضها البعض، ويشير ذلك إلى أن مجموعة من الحجرات المتصلة بالأبواب كانت تؤلف بيتاً واحداً (وحدة سكنية)، ومن المحتمل أن كل حجرة كانت تستخدم لغرض معين، ويستدل على ذلك من الأواني والأوعية التي عثر عليهـا في الحجرات، فقـد عثر في أحد الحجرات على منضدة حجرية مجصصة، عليها آنية حجرية وأخرى فخارية، وهاون من الحجر، كما تم الكشف عن حفرة في المنضدة؛ من المحتمل أنها حوضاً صغيراً، وكشف في الغرف الأخرى عن أفران مبنية من الطين والحجر.

عثر في خارج أكثر البيوت – التي كشف عنها - على آبار غير عميقة؛ كان يؤخذ منها الماء، وفي الجهة الجنوبية من الموقع كشف عن أربع أفران مبنية من الحجـر؛ تستخدم لحرق الأواني الفخارية، وقد شغرت هذه الأفران الساحة الخارجية من البيوت، وبنيت من الحجارة المربعة ومادة القار، وكانت توقد فيها النيران من خلال فتحة مربعة بالجهة الجنوبية من الفرن.

وفي الجهة الشمالية من الأفران كشف عن ساحة كبيرة مكشوفة مساحتها 200 متر مربع تقريباً، كشف في داخلها عن ثلاثة مذابح، وخمسة أعمدة مكعبة من أصل ستة في وسطها، حيث وجدت – الأعمـدة الخمسة – مثبتة على قواعدها، أما العمود السادس فلم يعثر إلا على القاعدة الخاصة به، كما عثر على مذبح آخر مستدير الشكل بالقرب من الجدار الغربي للبناء، عثر على تمثال لضفدع صغير من البرونز فوق أحد الأعمدة، وخرز من العقيق.

لقد خضعت المباني – في هذا الموقع – لإعادة البناء والترميم في ثلاث فترات تاريخية مختلفة، أما المذابح التي كشف عنها فإنها تعود إلى المرحلة الثانية من البناء والترميم، وتشير الكتابات المسمارية - التي عثر عليها - أن هذا البناء المكشوف هو معبد الآلهة إنزاك؛ كبير آلهة دلمون.

لقد كانت الأختام الدلمونية المستديرة المدببة من أهم ما عثر عليه في هذا الموقع، إضافة إلى أواني مصنوعة من الحجر الصابوني (حجر الاستياتات)، وكذلك بعض الأدوات البرونزية، وعدد من التماثيل والأواني الفخارية.
صورة
صورة لختم دلموني، حيث عثر على اكثر من 400 ختم دلموني في جزيرة فيلكا والتي ربما كانت تستخدم كتعويذه او كختم تجاري او كهوية لحاملها.


صورة
موقع المدينة الدلمونية (اف 3) في جزيرة فيلكا والصورة توضح
المعبد الديني (تصوير حسن اشكناني)
2- موقع ف6 (قصر الحاكم)

يقع هذا التل الأثري في الجهة الشمالية الشرقية من موقع تل سعيد (المدينة الهلنستية) ويبعد عنه مسافة 200 متر تقريباً.

لقد أظهرت أعمال الاستكشاف الأثري في هذا الموقع أسمى تأثيرات العصر البرونزي وبناءه في جزيرة فيلكا، كما كشفت الحفريات عن مبنى كبير الحجم طوله 20 × 18 متر تقريباً، يحتوي على غرف عديدة في الجزء الغربي منه، كما كشف عن أربع أعمدة، وساحة، وغرف في الجزء الشرقي منه، كما تم الكشف عن فرنين مستديرين مبنيين من جدران حجرية ، ربما كانا أحدث عهداً من المبنى الكبير، وفي الجهة الغربية من المبنى كشف عن أرضية مجصصة تعرضت للتدمير في الجهة الشرقية منها، وتشير الدراسات إلى احتمـال؛ أن المبنى الذي كشف عنه في هذا الموقع كان مقر الحكم الإداري للجزيرة خلال تلك الفترة التاريخية، كما أطلق عليه أيضاً اسم (قصر الحاكم)، وكانت المساحة الإجمالية للقصر 25م×18م تقريباً، والمدخل الرئيسي يقع في الجهة الجنوبية، ويؤدي إلى مقدمة القصر التي تشكل نصف المبنى، وتضم غرفاً ربما استخدمت للاستقبال والإدارة، ويتوسط الجزء الخلفي للقصر ساحة كشف بها عن أربعة أعمدة، من المحتمل أنها دعامات لسقف الرواق المحيط بالساحة، أما الغرف المحيطة بهذه الساحة فقد استخدمت للسكن والتخزين، حيث عثر - أثناء أعمال التنقيب – عن مخزن للجرار الفخارية، وفي الجهة الغربية من القصر كشـف عن وحدات بنائية مربعة الشكل، وثلاثة أحواض دائرية الشكل؛ عثر في داخلها على كمية من قطع البرونز، ومن المحتمل أن هذا الجزء من الموقع كان ورشة عمل لصناعة الأدوات البرونزية.

\لقد كان من أهم ما عثر عليه في هذا الموقع هو مجموعة من الأختام الدلمونية الشبيهة بالتي عثر عليها في موقع تل سعد - المؤرخ بالعصر البرونزي- وكذلك عثر على مخزن للأواني الفخارية، وجرار فخارية عديدة أرخت بالفترة المتأخرة من العصر البرونزي، وتؤكد الأختام الأسطوانية التي عثر عليها في هذا الموقع إلى الصلات الحضارية التي كانت قائمة بين جزيرة فيلكا وحضارة بلاد الرافدين.

3- موقع ف6 (المعبد البرجي)

يقع هذا الموقع في الشرق من موقع ف6 (قصر الحاكم) ويبعد عنه مسافة 50 متراً تقريباً، وقد كشفت أعمال التنقيب الأثري عن بناء مربع الشكل تقريباً، يضم في داخل محيطه حوضين مربعي الشكل في الجهة الجنوبية منه ، يشتركان بجدار يفصل فيما بينهما، وحوض آخر في الجهة المقابلة لهما، لكن هذا الحوض تعرض للتدمير، ومسحت أرضيات هذا المبنى بالجص، كما يوجد للمبنى قناة تصريف تحيط بسوره الخارجي مبنية من الحجارة جيدة القطع. وتشير الدراسات إلى أن المبنى قد تعرض للدمار إبان العصر الهلنستي، حيث سرقت أغلب الحجارة واستخدمت في بناء القلعة الهلنستية، لقد وضحت آثار المعاول التي استخدمت في اقتلاع الحجارة من أماكنها.

لقد كان من أهم ما عثر عليه في هذا الموقع هو مجموعة من الأختام الدلمونية، وحامل من البرونز ذو ثلاث قوائم على شكل أقدام لحيوان، وكذلك عثر على جرة فخارية في داخلها هيكلاً عظمياً لإنسان، وذلك في الطبقة الثانية من الموقع - أرخت هذه الجرة بالعصر البابلي الحديث (750 قبل الميلاد).

4- موقع الخضر
لقد ورد اسم موقع الخضر بالعديد من المصادر والمراجع التاريخية لا سيما الآثارية منها. فقد ارتبط اسم موقع الخضر بجزيرة فيلكا ارتباطا وثيقا نظرا لاعتباره مزارا أو مرقدا يقصده الكثير من الناس طلبا للتضرع لله سبحانه وتعالى.

فيذكر المؤرخ عبدالعزيز الرشيد بكتابه "تاريخ الكويت" أن موقع الخضر يعد مزارة يقصدها العامة فيذبحون لها ويبتهلون بالأدعية وطلب العلاج وقضاء الحاجيات ويستغيثون بها في رد الغائب.

وقد سمى الباحث خالد سالم محمد بكتابيه "جزيرة فيلكا صفحات من الماضي" و "صور من الحياة القديمة في جزيرة فيلكا" موقع الخضر بمقام الخضر والذي كان يعد من أهم الأماكن التي كانت تقصدها الناس وذلك لقضاء نذورهم وطلب الحاجة من الله. ويروي الكاتب أن المقام تم تشييده أواخر القرن التاسع عشر من قبل امرأة سعودية تدعى شاهة والتي كانت تعد من الأعيان بالجزيرة آنذاك. وكان المقام عبارة عن تل حجري غرضه فنارا لإرشاد السفن نظرا لوقوعه قرب ميناء سعيدة، وكان يتكون من دورين وعدة غرف وذلك لاستراحة البحارة عند رسوهم بالجزيرة. وفي عام 2004 قامت البعثة السلوفاكية والكويتية المشتركة بالعثور على ميناء قديم يعود الى الفترة الدلمونية القديمة وقد تم العثور على الكثير من الفخاريات والاختام الدلمونية وكذلك على حبوب وعظام اسماك اعطت الكثير من النشاط اليومي لحياة الانسان في الجزيرة في تلك الفترة.
صورة
صورة للبعثة السلوفاكية التي عثرت على ميناء قديم في جزيرة فيلكا بالقرب من مكان مقام الخضر التاريخي
صورة
صورة لمقام الخضر في جزيرة فيلكا


5- موقع العوازم

يقع على الساحل الشمالي من الجزيرة عند التقاءه مع الساحل الشرقي، ويبعد الموقع مسافة 70متراً عن الساحل. والموقع عبارة عن تل أثري مرتفع، اتجاهه من الشرق إلى الغرب، طوله 20متراً تقريباً، يبرز على الجزء الشرقي من الموقع مجموعة من الصخور المبنية بشكل عمودي تشكل حوضاً صخرياً، ويبرز إلى الغرب من هذا الحوض بعض الظواهر المعمارية، وينتشر على سطح الموقع الكسر الفخارية التي ترجع إلى العصر البرونزي الوسيط، وهي مشابهة للكسر الفخارية المنتشرة على سطح موقع الخضر، يوجد في الجنوب - من هذا الموقع - بعض الصخور المتناثرة والتي من المحتمل أنها تمثل وحدات استيطانية ترجع إلى الفترة الإسلامية المتأخرة، وتشيـر المصادر التاريخية إلى أن موقع العوازم يرجع إلى 5000 سنة، وربما هناك مدينة أثرية مطمورة تحت الرمال.

6- موقع بكشة جميعان

- جزيرة ام النمــــــل:

عثرعلى فرن كبير لشوي الفخار يعود الى العصر البرونزي ومزار يعود الى العصر الكاشي 1500 قبل الميلاد

تراث الكويت

العودة إلى ”آثار الكويت - Kuwait Archaeology“