طيبة - وادى الملوك

آثار مصر - Egypt Archaeology

المشرف: عمرو المصرى

صورة العضو الرمزية
BoY-FoRuMs
مشاركات: 5705
اشترك في: الاثنين أغسطس 25, 2008 5:19 am

طيبة - وادى الملوك

مشاركة بواسطة BoY-FoRuMs »

طيبة - وادى الملوك

نذكر دائماً أن المصريين القدماء كانوا ينظرون إلى الموت كأنه غروب لحياة الناس، وبالتالى كانوا يمارسون حياتهم العادية فى الضفة الشرقية، ويدفنون موتاهم فى الضفة الغربية. وقد بدأوا فى دفن الموتى فى

صورة


"سقارة" و"دهشور" و"أهرام الجيزة". لكن بمرور الوقت اكتشف الملوك وكبار القوم أن قبورهم تُنهب وتُسرق. وارجع بعض مستشاريهم هذا الأمر إلى أن المصاطب والأهرامات تدل بشكل واضح على مكان المقبرة، وبالتالى تُصبح هدفاً سهلاً للسرقة. ولذلك عندما جاء عصر الدولة الحديثة اكتشف المهندسون أن جبال الضفة الغربية وتعاريجها تصلح لتصميم مقابر الملوك بعد حفر حجراتها ودهاليزها فى باطن وأسفل الجبل. لكن هل وضعوا بذلك نهاية لعمليات النهب والسرقة، بالطبع لا .. ولكن تُعد مقبرة الملك "توت عنخ آمون" استثناء لذلك، فقد بقيت محتوياتها سليمة ولم تمتد إليها أيدى اللصوص.



وادى الملوك
توجد أكثر من 60 مقبرة فى وادى الملوك، تتفاوت فى الحجم من مقبرة صغيرة محفورة على هيئة حجرة واحدة وغير مكتملة، إلى مقبرة كاملة وواسعة بها أكثر من 110 حجرة وممر! ومعظم هذه المقابر وُجدت محتوياتها مسلوبة عند إعادة اكتشافها، ولكن القليل منها مثل مقبرة "توت عنخ آمون" (رقم 62 بوادى الملوك) ومقبرة "يويا وثويا"
Yuya and Thuya (رقم 46) عُثر بها على آلاف المصنوعات اليدوية الثمينة. وبعض هذه المقابر كانت معروفة ومتاحة للزيارة فى العصور القديمة، كما تشهد بذلك الرسومات اليونانية واللاتينية بها. وبعضها اُكتشف فقط فى الـ 200 سنة الأخيرة.
وفى الحقيقة هناك واديان للملوك، واحد شرقى وواحد غربى. يحتوى الوادى الشرقى على أغلب المقابر، وهو الأكثر زيارة من قبل السياح الذين يفدون إلى المنطقة. لكن الوادى الغربى يغطى مساحة أكبر وربما يحتاج إلى المزيد من التنقيب والاستكشاف. وتوجد بالوادى الغربى مقبرتان ملكيتان، واحدة خاصة بـ"أمنحتب الثالث" (المقبرة رقم 22) والأخرى خاصة بـ"أى"
Ay(رقم 23).




صورة
وادى الملوك.

صورة
مومياء عُثر عليها فى مقبرة "يويا وثويا"، و"يويا وثويا" هما والدى الملكة "تى" زوجة "أمنحتب الثالث".

صورة
الملك "أمنحوتب الثالث" صاحب المقبرة رقم 22 بوادى الملوك.

مقبرة الملك توت عنخ آمون

صورة
مدخل مقبرة "توت عنخ آمون" بوادى الملوك.

صورة
خريطة لمقبرة "توت عنخ آمون".

هى المقبرة رقم 62 وهى خاصة بالملك الشهير "توت عنخ آمون" من الأسرة 18، وتعد أشهر وأغنى مقبرة فى العالم، تجمَّع فيها قدر كبير من النفائس والآثار الرائعة التى أذهلت العالم. ولقد ساعدت بعض الظروف على بقاء هذه المقبرة سليمة من عبث اللصوص، نظراً لبناء مقبرة أخرى بجوارها غطت على مدخلها فاختفت عن الأنظار.
صورة
صورة
لقطات من حجرة الدفن لمقبرة "توت عنخ آمون" حيث المخدع الذى به تابوت الملك.


صورة العضو الرمزية
BoY-FoRuMs
مشاركات: 5705
اشترك في: الاثنين أغسطس 25, 2008 5:19 am

وادي الملوك

مشاركة بواسطة BoY-FoRuMs »

صورة
مشهد لمجموعات النجوم والأبراجConstellations من مقبرة "سيتى الأول".
ويغطى هذا الجزء من القاعة قُبة، تبدو كالسماء وهى بلون أزرق قاتم معتم كالليل، وعليها أبراج الشمس المعروفة بشكل الحيوانات التى ترمز إلى تلك الأبراج. وهناك قاعة مُلحقة صُنعت حولها مقاعد من حجر. وكان الغرض منها تخزين الأثاث. وجدرانها مُغطاة بنقوش جميلة تُمثل الشمس فى رحلتها إلى العالم الآخر. وتوجد أيضاً حجرتان جانبيتان نُقشت جدرانها بنقوش دينية مازالت ألوان بعضها واضحة. أما عن يمين البهو فتوجد حجرة جانبية أخرى نُقشت على جدرانها قصة هلاك البشرية، وهى تقص كيف غضب الإله "رع" على شعبه حينما ضحكوا عليه عندما أصبح عجوزاً، وأصبحت عظامه كالفضة ولحمه كالذهب، وشعره كاللازورد (أزرق). لذلك جمع مجلساً من الآلهة ليستشيرهم فى كيفية الانتقام من هذا الشعب الغادر. فأشار عليه جده "نون" (البحر العظيم) أن يرسل عبدته "حتحور" فى صورة اللبؤة "سخمت" لتفتك بهم.
صورة
منظر للإلهة "حتحور" على شكل بقرة داخل مقبرة"سيتى الأول"؛ وعلى اليسار رسم حديث رسمه "روبرت هاى" لنفس مشهد البقرة "حتحور" ولونه بألوان مائية ساطعة فى محاولة منه لتخيل الألوان الأصلية للوحة التى بهتت مع الزمن.

وفعلاً أخذت هذه الإلهة تفتك بالناس حتى سالت الدماء أنهاراً، فأشفق الإله "رع" على رعاياه وأمر عبدته أن تكف عن قتلهم، وتحايل عليها حتى كفت أذاها عنهم، وبذلك نجا العالم من الهلاك. لكن الإله "رع" سئم الحكم على الأرض فارتفع إلى السماء على ظهر "نوت"، ولكنها خافت فأسرع إليها الإله "شو" رب الهواء، ورفعها فوق كفيه، وهذا يمثل المنظر الموجود بالمقبرة.

انظر أيضاً: معبد "أبيدوس" الذى بدأ بناءه الملك "سيتى الأول"
مقبرة امنحوتب الثانى رقم 35

صورة
خريطة لمقبرة الملك "أمنحتب الثانى" رقم 35 بوادى الملوك.

صورةزيارة لمقبرة الملك "أمنحوتب الثانى" بـ"وادى الملوك"
إنه الملك "أمنحوتب الثانى" (وتُكتب أيضاً "أمنحتب الثانى") سابع ملوك الأسرة الثامنة عشرة، وابن الملك "تحتمس الثالث" الجد العظيم للملك "توت عنخ آمون". والملك "امنحوتب الثانى" له عدة منشآت بـ"الكرنك" و"أرمنت" وبلاد أخرى فى الصعيد. ولقد أمر بإنشاء معبد جنائزى ولكن للأسف لا يوجد أى شئ عنه. وزخارف هذه المقبرة قليلة جداً، وبها بعض المشاهد الإلهية ونُسخة كاملة من أحد الكتب الهامة فى عقيدة الفراعنة - "كتاب أمدوات" Book of Amduat. وقد اكتشف هذه المقبرة أحد الأجانب واسمه "فكتور لوريه" عام 1898.
صورة
لقطة للتابوت الحجرى للملك "أمنحوتب الثانى" فى مقبرته بوادى الملوك.

وهلى تتألف من ممر شديد الانحدار ينتهى ببئر كاذبة لتضليل اللصوص ولحماية المقبرة من الأمطار الغزيرة. وبعد هذه البئر توجد على اليمين غرفة جانبية. كما توجد قاعة أخرى خالية من النقوش فى مواجهة المدخل. ويقع فى الناحية اليسرى منها ممر يؤدى إلى قاعة الدفن التى تحوى التابوت، وقد رفع سقفها على ستة أعمدة فزُينت جوانبها بصورة الملك بين يدى آلهة الموتى: "أوزير" و"حتحور" و"أنوبيس". ويظهر سقفها شبيهاً بالسماء فى زرقة لونه، وانتشار النجوم اللامعة فيه. أما الجدران فقد غُطيت بصور متقنة رُسمت بالألوان على أرضية صفراء. حتى أنه يخيل للناظر أنها مخطوطات من البردى محلاة بالصور ومعلقة على الجدران. ومعظم هذه النقوش عبارة عن مناظر ونصوص كتاب "ما فى العالم السفلى".

صورة
صورة تمثل "أمنحوتب الثانى" ماثلاً أمام الإله "أوزوريس".

وتتصل بهذه القاعدة عدة حجرات جانبية أعدت لوضع الأثاث الجنائزى ثم استخدمت فيما بعد مخبأ لحفظ مومياوات بعض الفراعنة التى نُقلت إلى هذه المقبرة أيام الأسرة الحادية والعشرين بإشراف كبير الكهنة "بى نجم"، وذلك حماية لها من النَّهابين والسَّلابين، وظلت محفوظة فى هذا المكان إلى أن تم كشفها مع المقبرة. ومن هؤلاء الفراعنة "أمنحتب الثالث" وزوجته الملكة "تى" Tiy، و"مرنبتاح"، و"تحتمس الرابع"، و"سيتى الثانى"، و"ست نخت"، و"رمسيس الثالث" و"رمسيس الرابع والخامس والسادس"، بالإضافة إلى صاحب المقبرة الذى وُجد داخل تابوته وحول عنقه إكليل من الزهور!
مقبرة الملك حورمحب رقم 57

صورة
خريطة لمقبرة "حورمحب" رقم 57 بوادى الملوك.

صورةمقبرة الملك "حورمحب" بوادى الملوك
الملك "حورمحب" (1320 ق.م) هو آخر ملوك الأسرة 18. وبالرغم من أن تصميم مقبرته بوادى الملوك اشتمل على حجرة دفن كاذبة لتضليل اللصوص، فإن ذلك لم ينجح فى حماية محتويات المقبرة من السرقة، ونجح اللصوص فى الوصول إلى حجرة الدفن الحقيقية ونهبوا كل شئ ولم يتركوا سوى تابوت "حورمحب" المصنوع من الجرانيت الأحمر. وجدير بالذكر أن الرسوم الحائطية لحجرة الدفن لم تستكمل ويستطيع الزائر لتلك الحجرة أن يرى المراحل المختلفة لتزيين ونقش وتلوين الحوائط، إذ يبدو أن الملك "حورمحب" مات ودُفن قبل إتمام ("تشطيب") رسوم مقبرته. وللملك "حورمحب" مقبرة أخرى بسقارة.
صورة
صورة
صورة
ثلاث لقطات من داخل مقبرة الملك "حورمحب" رقم 57 بوادى الملوك.

مقبرة الملك رمسيس الرابع رقم 2 ومقبرة الملك رمسيس السادس رقم 9

صورة العضو الرمزية
BoY-FoRuMs
مشاركات: 5705
اشترك في: الاثنين أغسطس 25, 2008 5:19 am

وادى الملوك - وادى الملكات - مقابر الأشراف - دير المدينة

مشاركة بواسطة BoY-FoRuMs »

طيبة: وادى الملوك - وادى الملكات - مقابر الأشراف - دير المدينة



صورة
مقبرة الملك رمسيس السابع من الأسرة 20 (1136 - 1128 ق.م) رقم 1

صورة
مدخل مقبرة الملك "رمسيس السابع" رقم 1 بوادى الملوك.

صورة
لقطة من داخل حجرة الدفن لمقبرة "رمسيس السابع" رقم 1 بوادى الملوك.

مقبرة الملك مرنبتاح رقم 8

صورة
مدخل مقبرة "مرنبتاح" رقم 8 بوادى الملوك.

صورة
الباب الخارجى للمقبرة رقم 8 (مقبرة الملك "مرنبتاح") بوادى الملوك.

الملك "مرنبتاح" من الأسرة 19 هو ابن الملك المشهور "رمسيس الثانى". ويعتقد بعض العلماء أن "مرنبتاح" هو الفرعون الذى ذُكر فى سفر الخروج (يرى د. لبيب حبشى الأثرى المصرى العالمى أن فرعون سفر الخروج هو "تحتمس الثالث" وخليفته "أمينوفيس الثانى"). تُزين مدخل مقبرة "مرنبتاح" رسومات لـ"إيزيس" (زوجة "أوزوريس") و"نفتيس"
Nephthys(أخت "إيزيس"). كما نُقِشَت نصوص من "كتاب البوابات"The Book of Gatesعلى جدران الممر الذى ينحدر بشدة مسافة 80 متر داخل المقبرة حتى يصل إلى حجرة الدفن.
صورة
نقوش بالهيروغليفية من داخل مقبرة "مرنبتاح" رقم 8 بوادى الملوك.

صورة
لوحة حائطية داخل مقبرة الملك "مرنبتاح" رقم 8 بوادى الملوك.
صورة
مومياء الملك "مرنبتاح" عُثر عليها سنة 1881 م بـ"الدير البحرى".

مقبرة الملك رمسيس الأول رقم 16

صورة
مدخل المقبرة رقم 16 بوادى الملوك الخاصة بالملك "رمسيس الأول" من الأسرة 19.

صورة
لوحة حائطية من داخل مقبرة "رمسيس الأول" رقم 16 بوادى الملوك، وهى لمشهد من القسم الثانى من "كتاب البوابات" وتُصور مجموعة من الآلهة تحمل عموداً طرفيه على شكل رأس ثور ويقف فوقه زوج من الثيران.


صورة العضو الرمزية
BoY-FoRuMs
مشاركات: 5705
اشترك في: الاثنين أغسطس 25, 2008 5:19 am

وادي الملوك

مشاركة بواسطة BoY-FoRuMs »

صورة
لوحة حائطية تُزين حجرة الدفن داخل مقبرة "رمسيس الأول"، وتُصور "أوزوريس" (فى الوسط) مع الإله "خنوم" الذى له رأس كبش والإلهة "نيسيرت"
Nesertالتى تظهر على شكل حية.
سنتان فقط هما فترة حكم صاحب المقبرة رقم 16 الملك "رمسيس الأول" مؤسس الأسرة 19، ولذلك فإن مقبرته بسيطة ولها أقصر ممر دخول بين ممرات مقابر وادى الملوك، ولها حجرة دفن واحدة فقط شبه مربعة تحتوى على تابوت الملك المصنوع من الجرانيت القرنفلى اللون وهو مفتوح. وحجرة الدفن هذه هى الجزء الوحيد من المقبرة المُزين، إذ تحليها رسومات تُصور الفرعون فى حضرة آلهة مثل "أوزوريس" و"بتاح" و"أنوبيس" و"معات"
Maatوذلك على خلفية زرقاء أرجوانية.
صورة
لقطة من داخل حجرة الدفن فى المقبرة رقم 16 بوادى الملوك للطرف الشرقى (القدم) لتابوت الملك "رمسيس الأول" المصنوع من الجرانيت.

مقبرة الملك رمسيس الثالث رقم 11

صورة
مومياء الملك "رمسيس الثالث".

صورة
الممر الهابط لمقبرة الملك "رمسيس الثالث" (رقم 11) فى وادى الملوك.

تُعد مقبرة "رمسيس الثالث" (رقم 11) من أوسع وأكبر المقابر بوادى الملوك، وتتكون من أكثر من ممر والعديد من الحجرات المُزينة بلوحات رائعة مازالت ألوانها زاهية، ومنها لوحة لأثنين من عازفى الهارب يعزفون الموسيقى للآلهة.
صورة
رسم لعازف على آلة الهارب منقول عن أحد اللوحات الحائطية بمقبرة "رمسيس الثالث".

صورة العضو الرمزية
BoY-FoRuMs
مشاركات: 5705
اشترك في: الاثنين أغسطس 25, 2008 5:19 am

وادي الملوك

مشاركة بواسطة BoY-FoRuMs »

لقطات من حجرة الدفن لمقبرة "توت عنخ آمون" حيث المخدع الذى به تابوت الملك.
صورة
لقطة لـ"هوارد كارتر" خرجاً من مقبرة "توت عنخ آمون" التى اكتشفها سنة 1922.

وقد تم الكشف عن هذه المقبرة فى 4 نوفمبر سنة 1922 بمعرفة الإنجليزى اللورد "كارنارفون"
Lord Carnarvonومساعده البريطانى "هوارد كارتر"Howard Carter، حيث عُثر على الأثاث الجنائزى كاملاً (أكثر من 5000 قطعة). وقد حُفرت المقبرة فى منخفض وادى "رمسيس السادس" الذى بنى مقبرته بجوار مقبرة "توت عنخ آمون"، فكان ذلك من العوامل التى ساعدت على حفظ مقبرة "توت عنخ آمون" سليمة بعيداً عن أعين اللصوص.
صورة
مقبرة "توت عنخ آمون" عند اكتشافها.
فقد حدث أنه لما هُدمت بعض الأبنية ظهرت من تحتها حفرة قليلة العمق تؤدى إلى سلم (درج) محفور فى الصخر إلى عمق 13 قدماً. وكان فى نهايته باب مُحكم الإغلاق هو مدخل المقبرة الآن، وهو يوصل بدوره إلى ممر منحدر ينتهى بباب آخر كان مغلقاً كذلك. فلما فُتِح الباب الثانى أيام الكشف ظهرت حجرة، وقبل أن نصف محتوياتها نذكر أن الملك "توت عنخ آمون" كان سعيد الحظ لأن آثاره بقيت على الرغم من أنه كان صغير السن بين الفراعنة، وتولى الحكم بعد وفاة أخويه "إخناتون" و"سمننخ كارع"، ولم يستمر عهده غير ثمان أو تسع سنوات. وإذا كان هذا الثراء، وهذا الفن فى مقبرة ملك مغمور، فلنا أن نتصور ما كانت عليه مقابر الملوك العظام أمثال "خوفو"، و"تحتمس" و"أمنحتب" وغيرهم قبل أن تسرق وتُنهب. ولكن ما نعرفه الآن أن مقبرة الملك "توت عنخ آمون" هى أعظم وأثرى مقبرة فى العالم الآن، وما بها من كنوز وفن خير شاهد على ذلك.
وعند فتح الباب الثانى للمقبرة أيام الكشف ظهرت حجرة متسعة تكدس فيها الأثاث فوق بعض. وقد طُلى أكثره بالذهب البراق، ومن بينه صناديق جميلة مُطعمة بالعاج والأبنوس، وأخرى عليها منظر للصيد والحرب، وبعض الكراسى، والأسرة، وعربات ملكية، وأوانى مرمرية، وتماثيل من مختلف الأشكال والألوان، وتوجد معظم هذه الأشياء الآن فى
المتحف المصرى بالقاهرة.
صورة
التمثالان اللذان يمثلان الملك "توت عنخ آمون".

وكان عند نهاية تلك الحجرة على يمين الداخل تمثالان من الخشب المدهون كأنهما يحرسان محتويات الحجرة الثانية. وقد نقل هذان التمثالان وهما للملك "توت عنخ آمون" أيضاً إلى المتحف المصرى بالقاهرة.
إن الحجرة الثانية هى حجرة الدفن، والتى وُجِد بها أربع مقاصير بعضها داخل بعض من الخشب المغطى بصفائح الذهب. وكانت تحيط بالتابوت الحجرى الذى مازال فى مكانه للآن. وقد كان بداخل هذا التابوت ثلاثة توابيت على هيئة آدمية أصغرها من الذهب الخالص يزن حوالى 110 كيلوجرام ويوجد حالياً بالمتحف المصرى.
صورة
القناع الذهبى للملك "توت عنخ آمون" (المتحف المصرى بالقاهرة).

ولا تزال مومياء الملك محفوظة فى مكانها مع أحد التوابيت الخشبية المغطاة برقائق الذهب. وتوجد رسوم جميلة على حوائط الغرفة منها رسم "لتوت عنخ آمون" ويظهر خلفه على العرش "آى"
Ayالذى أصبح ملكاً بعد "توت عنخ آمون"، وهو يرتدى ملابس الكهنة ويقوم بالطقوس الدينية الخاصة بعملية فتح الفم لمومياء الملك. وهناك صورة "لتوت عنخ آمون" وهو يقف فى وسط الجدار بين يدى "نوت" (إلهة السماء) التى تصنع الصحة والحياة. أما على الجدار الأيمن فهناك منظر المقصورة التى كانت تحوى جثمان الملك "توت عنخ آمون" محمولة على زحافة يجرها النبلاء ورجال الحاشية، وعلى الجدار الأيسر توجد بعض النصوص الخاصة بكتاب ما فى "العالم السفلى"، وهناك عدد من القردة المقدسة يتوسطها الجعران.
صورة
واحدة من القطع الذهبية العديدة التى عُثر عليها فى مقبرة "توت عنخ آمون"، والتى تمتاز بدقة وروعة التصميم والتنفيذ.

وتوجد غرفة جانبية صغيرة تتصل بغرفة الدفن، كما توجد حجرة مماثلة تتصل بالبهو الخارجى. وكان بهما بعض الأثاث الجنائزى، والآنية الخاصة بحفظ الأمعاء، وغيرها من محتويات المقبرة الهامة.

انظر أيضاً: كنوز توت عنخ آمون - قلادة إله الشمس - بوق توت عنخ آمون
مقبرة الملك سيتى الأول رقم 17

صورة
مدخل مقبرة "سيتى الأول" بوادى الملوك (على اليسار).

صورة
لقطة من داخل مقبرة الملك "سيتى الأول".

صورةمقبرة الملك "سيتى الأول" فى وادى الملوك بالبر الغربى بالأقصر
اكتشفها "بلزونى"
Belzoni, Giovanni Battistaعام 1815. والملك "سيتى الأول" هو ثانى ملوك الأسرة التاسعة عشرة (حوالى 1300 ق.م) ومقبرته خير نموذج للمقابر الملكية فى عهد الدولة الحديثة. وهى محفورة فى الصخر، ويبلغ عمقها حوالى 30 متراً، ونقوشها على جانب كبير من الجمال، ومنها نصوص ورسوم نُقلت عن الكتابين المسميين "ما فى العالم السفلى والبوابات". وتخلل هذه النقوش فى بعض أجزائها رسوم بارزة كبيرة تُمثل الملك وهو يتعبد أمام الآلهة التى تستقبله وترحب به ..
صورة
صورة "لأوزوريس" من مقبرة "سيتى الأول" (المقبرة 17 بوادى الملوك).

وتُعد هذه المقبرة المنحوتة فى صخر جبل وادى الملوك من أهم المقابر، لأنها تضم أكبر عدد من الكتب الجنائزية والزخارف. ومن أبرز ما فيها السقف الذى يبدو وكأنه يغطى العرش ويبين ما حظى به الإله "رع" من علاقة متميزة. وبعد بضع مئات من الأمتار ينتهى الدهليز إلى قاعة ذات أعمدة جميلة احتفظت جميع النقوش فيها بألوانها الزاهية. وقد أعد فى وسط هذه القاعة مكان منخفض لوضع تابوت الملك المصنوع من المرمر، وللأسف نُقل هذا التابوت إلى أحد متاحف لندن.

صورة العضو الرمزية
elbasha sherif
أثرى جديد
مشاركات: 113
اشترك في: الخميس أكتوبر 27, 2011 9:51 am
مكان: القاهرة - مصر

رد: طيبة - وادى الملوك

مشاركة بواسطة elbasha sherif »

صورة
صورة
صورة
صورة
أضف رد جديد

العودة إلى ”آثار مصر - Egypt Archaeology“