دليل دور المسنين

كل ما يهم مواضيع الشباب الخاصة بهم وبحياتهم العملية والعلمية والإجتماعية والصحية والمعنوية لنساهم جميعاً في رقي هذا العالم

المشرف: ايزيس

صورة العضو الرمزية
فردوسة
أثرى جديد
مشاركات: 21
اشترك في: الأحد فبراير 20, 2011 6:35 pm

دليل دور المسنين

مشاركة بواسطة فردوسة »

دار الفردوس للرعاية الطبية
تقبل كبار السن وذوي الاحتياجات وحالات النقاهة بعد العمليات الجراحية
-اشراف طبي.
-إقامة فندقية.
-فطار وغذاء وعشاء.
-خدمة التمريض 24 ساعة.
-خدمة الغرف 24 ساعة.
-الدار توفر الممرضات المتدربات للمنازل.
-دورات تدريبية للتعامل مع قرح الفراش ومرض الزهايمر

أرضي: 24850036
موبايل: 0109106647
العنوان: 117 ش مصر والسودان – حدائق القبة

المدير المسئول
مصطفى نبيل
مدير العلاقات العامة
ريهام طلعت

إيداع الأبناء لوالديهم بدور المسنين هل يعد عقوق للوالدين؟
1)نظرة المجتمع للأبناء.

كثير من الأحيان يتردد الأبناء في إيداع والديهم أو ذويهم دور الرعاية المتخصصة لأسباب عديدة:
أولاً: العامل النفسي بعدم الوفاء والعرفان بالجميل هو ما يؤرق الأبناء.
ثانيًا: عدم معرفتهم بدور الرعاية وما تقدمه لكبار السن يجعل الشعور الدائم بالقلق والندم طوال الوقت.
ثالثًا: التكلفة المادية الكبيرة والمتمثلة في الاعتناء بالآباء والأمهات بتوفير العلاج والعاملة المتدربة في رعاية كبار السن والتي أصبح راتبها يتجاوز 2000ج.
أما الممرضة المتخصصة فأصبحت تعامل بالشفت الواحد وهو عبارة عن 8 ساعات عمل بـ 100جنيه وغيرها من المشاكل والمعوقات التي أصبحت تقع على كاهل الأسرة.
ولكن في السنوات الأخيرة ومع كل ما يشهده المجتمع المصري من متغيرات أصبحت هناك ضرورة ملحة ومتزايدة لتلبية احتياجات تلك الفئة وإشباع تلك الاحتياجات كفيل بتحقيق توافق اجتماعي أفضل للأبناء وللأهداف المجتمعية.
فأنشئت الدولة منظمات ومؤسسات المجتمع المدني المتخصصة في رعاية كبار السن وأصبح لها دورها الإيجابي في الإسهامات المقدمة للأسرة.
وهنا تختلف دور الرعاية من مكان لأخر حسب فهم مدى احتياجات كبار السن. فالشيخوخة ليست في ذاتها مرض لتعيين علاجه إنما تتطلب رعاية خاصة تحفظ ما تبقى من قدرات وتخفف الآلام التي يعانوها كنتائج لتغيرات فسيولوجية لا مفر من حدوثها.
إضافة إلى فهم الاحتياج للأمراض المزمنة والإعاقات الخاصة بهم لذا كانت النتيجة المتوقعة ازدياد الحاجة إلى رعاية صحية خاصة بتلك الفئة.
تتعدد احتياجات المسنين وتتنوع ما بين احتياجات عضوية ترتبط بالنواحي الجسمية للمسن، واحتياجات معنوية ترتبط بنواحيه النفسية، إذ هم بحاجة متزايدة إلى الحب والعشرة والرفقة والرغبة في إنجاز أي عمل كرغبة شخصية، إضافة إلى احتياجهم لمن يسمعهم ويفهمهم عندما يشعرون بأن أفكارهم ومشاعرهم مهملة أو مرفوضة بسبب كبر سنهم، وتعد ضرورة الشعور بالكرامة واحترام الذات من أهم احتياجاتهم، ذلك أن الافتقار المفاجئ للقيمة والأهمية تشكل أمام كبار السن موقفًا من السأم والتوتر الذي يؤثر في كيفية معايشة المسن لمشاكله، بل ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بتدهور الحالة الصحية والنفسية، لذا من الأهمية بمكان عدم اتخاذ موقف اللامبالاة تجاهم، لأن ذلك يشعرهم بأنهم صاروا كمًا مهملاً أو أن الآخرين لا يقدرونهم. يضاف إلى ذلك احتياجهم لتجنب الاعتماد على الآخرين، وأن يكونوا منتجين، وإلى تجنب الوقت غير المثمر.
ورعاية المسنين هي تقديم مجموعة من الخدمات تهدف إلى تحسين صورة الحياة، وتعد الشمولية والتكاملية هي السمة الغالبة على تلك الرعاية فمنها الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية والتربوية والاقتصادية بصورها المختلفة، وهي رسالة تضطلع بها العديد من التخصصات. وتقدم هذه المساعدة من خلال الترتيبات الرسمية وغير الرسمية (الأسرة والأصدقاء).
التوقيع
دار الفردوس للرعاية

العودة إلى ”عالـــــم آدم“