الدولة الحميرية (115 ق.م ـ 525م)

نستعرض في هذا القسم تاريخ الحضارات التي قامت على وجه الأرض منذ الأزل ونبحث في سلوكياتهم وفي طبيعة حياتهم اليومية وأهم الأحداث التي جرت في تلك الحضارات وكتبها التاريخ .

المشرف: حفيدة الرسول

Mr.PHP
مشاركات: 4049
اشترك في: الثلاثاء مايو 01, 2007 4:27 pm
مكان: Amman - Cairo
اتصال:

الدولة الحميرية (115 ق.م ـ 525م)

مشاركة بواسطة Mr.PHP »

الدولة الحميرية (115 ق.م ـ 525م)

  • ـ كانت حمير من القبائل العربية المعروفة في جنوب شبه الجزيرة وعاصمتها ظفار.
  • ـ كان لهم سلطة ونفوذ واسع بعد سيطرتهم على عرش سبأ فقد سيطروا على ساحل البحر الأحمر وساحل المحيط حتى حضرموت
  • ـ عرفت الأرض التي أقام بها الحميريرون بـ (ذي ريدان) وهو قصر ملوك حمير بالعاصمة ظفار .
الدولة الحميرية الأولى (115ق.م ـ 30م):ـ

ـ مؤسس هذه الدولة هو (شرح ـ يحضب) الذي بنى قصر غمدان أشهر قصور اليمن .
أـ أهم الأحداث خلال تلك الفترة :ـ
  1. الحملة الرومانية عام 24ق.م تجاه اليمن ومنيت بالفشل.
  2. تطلع الرومان لاحتكار الطريق التجاري عبر البحر الأحمر.
  3. قامت علاقات ودية بين الرومان والحبشة.
ب ـ قيام الفتن والاضطرابات والتي دامت حوالي قرن ونصف من الزمان لم تنعم فيها اليمن بالاستقرار خاصة بعد إدخال الخيل في الحروب .

الدولة الحميرية الثانية (300م ـ 525م) :ـ

ـ أصبح اللقب الملكي للدولة الحميرية في ذلك الوقت (ملك سبأ وذو ريدان وحضرموت ويمنات) مما يعني أن حضرموت فقدت استقلالها في ذلك الوقت .
1ـ الغزو الحبشي الأول :ـ
  • ـ تعرضت الدولة الحميرية الثانية للغزو الحبشي المتكرر خلال القرنين الثاني والثالث الميلادي .
  • ـ أهم الغزوات كانت خلال الفترة (340 ـ 378م) فقد تلقب ملك الحبشة بلقب (ملك أكسوم وحمير وريدان وحبشة وسلح وتهامة)
  • ـ ورغم ذلك فقد استطاعت حمير أن تسترد سيادتها قبل عام 525م بقليل .
  • ـ كان أشهر ملوك حمير في الدولة الثانية هو (شمر ـ يهرعش) والذي عرف عند المسلمين باسم (تبع الأكبر) .
  • ـ ذكر المؤرخون المسلمون أنه أخضع أقطار عديدة حتى سمرقند وبسط نفوذه على الهند وأرض الصين .
2 ـ انتشار المسيحية واليهودية:ـ
  • ـ انتشرت المسيحية في جنوب شبه الجزيرة بسبب الاضطهاد الروماني الوثني للمؤمنين برسالة السيد المسيح عليه السلام وهي الإيمان بالله الواحد .
  • ـ أيضاً انتشرت اليهودية في اليمن وكان آخر ملوك حمير وهو (ذو نواس) كان يهودياً .
  • ـ ازدياد مطامع الحبشة على اليمن ونتيجة لهذه المطامع والضغط السياسي لملك الحبشة كان دافعاً للمك ذو نواس يربط بين انتشار المسيحية في اليمن وبين ازدياد نفوذ الأحباش السياسي مما جعله يقوم بالضغط على نصارى نجران لتحويلهم عن دينهم بالقوة .
  • ـ قام ذو نواس عام 523م بمهاجمة نجران أكبر مركز للمسيحية وخير أهلها إما نبذ المسيحية أو القتل حرقاً ولكنهم فضلوا الاستشهاد فحفر لهم أخاديد وأشعل فيها النيران وأحرقهم فيها هم وأبنائهم .
  • ـ جاءت سيرتهم في القرآن الكريم في سورة البروج إذ يقول الله تعالى (قتل أصحاب الأخدود ، النار ذات الوقود ، إذ هم عليها قعود ، وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهور ، وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد) صدق الله العظيم .
  • ـ استنجد البقية الباقية من المسيحيين بملك الحبشة فهاجمت الحبشة اليمن بجيش قوامه سبعين ألف جندي وانهزم ذو نواس الذي اقتحم البحر فكان من المغرقين.
  • ـ وهكذا انتهت فترة حكم ملوك حمير الثانية وكان عام 525م .
حياتنا لوحة فنية ..
ألونها القول وأشكالها العمل ..
وإطارها العمر..
ورسامها نحن..
فإذا انقضت حياتنا اكتملت اللوحة ..
وعلى قدر روعتها تكون قيمتها ..
فإما أن تكون جميله ..فتستوقف المارين
أو رديئة ترمى بين أكوام المهملات...
حتى إذا قامت القيامة ..
عرض كل إنسان لوحته وانتظر عاقبته..
فأبدع في لوحتك .. فما زالت الفرشاة بيدك
:)
----------------------------------
Contact us
webmaster@aregy.com
support@aregy.com

العودة إلى ”التاريخ - History“