الفلوس .. المعنى والتطور

المسكوكات والمخطوطات Coins and manuscripts قسم يعتني بدراسة الآثار المنقولة من تحف فنية ومسكوكات ومخطوطات وحليا وفخاريات وتماثيل والواحا مكتوبة بخطوط قديمه يعود بعضها للعصور السومرية والاشورية والبابلية والاسلامية
صورة العضو الرمزية
محمود أحمد
أثرى جديد
مشاركات: 13
اشترك في: الاثنين مارس 29, 2010 10:42 pm
مكان: سوهاج
اتصال:

الفلوس .. المعنى والتطور

مشاركة بواسطة محمود أحمد »

الفلس (follis) كلمة لاتينية معناها كيس النقود. وقد كان وضع مقدار معلوم من النقود فى أكياس مختومة سُجّل عليها مقدار ما فيها من نقود عادة معروفة منذ القرن الخامس قبل الميلاد. وفى القرن الثالث الميلاد أصبحت الأكياس المختومة متداولة بكثرة فى الإمبراطورية الرومانية وكان يصادق على صحة محتوياتها مفتشون رسميون ويرفقون بكل كيس شهادة تؤكد محتوياته، ولذلك لم تعد هناك ضرورة لفتح أكياس النقود (الفلوس) التى أصبحت فى الحقيقة وحدة نقد هو (الكيس). وقد أدخل الإمبراطور (دايوكليشان) Dioclatian عام 294م فئة الفلس المصنوع من النحاس والمطلي بالفضة وكان قطره 25 ملم ووزنه 8.5جم، ولم يعمر الفلس طويلا إذ تناقص وزنه وحل مكانه السنتينيونالس (Centenionalis) الذي كان وزنه حوالي ثلاثة جرامات.
وفى عام 498م قام الإمبراطور البيزنطي أنستاسيوس الأول (Anastasius 1) بإصلاح نقدي طال المسكوكات النحاسية فقط فأصبح وزن الفلس 8.5جم وقطره 24مم، ويحمل علامة واضحة على ظهره هى الحرف M (الذى يرمز باليونانية الى الرقم أربعين) وكان يعلوه صليب وأسفله اسم مدينة الضرب مختصرا. ومنذ القرن الميلادي السادس فصاعدا أخذ وزن الفلس بالتناقص بسبب التضخم واختفت أجزاء الفلس من التداول وبقى الفلس الفئة الوحيدة المتداولة ولم يعد هناك حاجة للتعريف به بواسطة الحرف M الذي كان رمزا للأربعين نميه[1].
وقد استخدم العرب المسلمون فى البداية نفس طرز المسكوكات التي كانت مستخدمة قبل ذلك، كما أنها مرت بنفس مراحل التعريب التي مرت بها الدنانير والدراهم الإسلامية إلى أن ظهر الطابع الإسلامي الخالص فى المسكوكات. حيث امتد الإصلاح النقدي فى عهد عبد الملك بن مروان إلى الفلوس، فضربت على الطراز العربي الإسلامي الخالص، واختفت تماماً التأثيرات البيزنطية من عليها، ونقش بدلا منها الكتابات العربية الإسلامية، وأقدم نموذج مؤرخ لهذه الفلوس يرجع إلى سنة 87ﻫـ.
وقد ضربت فلوس الإصلاح النقدي فى أكثر من ست وستين مدينة ضرب فى العالم الإسلامي، ويدل ذلك على مدى الإقبال الذي صادفه الطراز الإسلامي الجديد فى أسواق التعامل النقدي، لأنه طراز إسلامي خالص، يحمل ملامح عقيدة الدولة، لذلك تعددت مدن سكه من أجل تلبية رغبات المتعاملين به. وقد أطلق الخلفاء حرية ضرب الفلوس وتحديد قيمتها، وكذا النصوص المسجلة عليها إلى عمال الأقاليم والولايات دون الرجوع إلى دار السك المركزية للخلافة، فقد اتبع الخلفاء نظام اللامركزية فى سك الفلوس على العكس من الدينار والدرهم اللذين خضعا لرقابة شديدة فى كل دور السك الرئيسية سواء من حيث الوزن والعيار، أو من حيث الكتابات التي تنقش عليهما.
ولم تتخذ الفلوس قاعدة ثابتة فى التداول النقدي، ولكن قيمتها وعلاقتها بالنقود الرئيسية –الدينار والدرهم– كانت تختلف باختلاف الأقاليم والولايات، وذلك فى ضوء عوامل أخرى مهمة مثل الكميات المتوفرة من الذهب والفضة والنحاس، وكذلك حالة النشاط التجاري والاقتصادي فى الداخل والخارج. ولعل عدم وجود قاعدة ثابتة بالنسبة للفلوس يرجع فى المقام الأول إلى أنها نقود محلية يقتصر التعامل بها –فى الغالب– داخل المدن والأقاليم التي سكت بها، ولم تكن هذه الفلوس شائعة فى التداول غير المحلى، مثل الدينار والدرهم اللذين كانا يمثلان النقود الدولية، والأداة فوق الإقليمية للتعامل بين الدول[2].
[1]- نايف جورج القسوس: نمّيات نحاسية أموية جديدة من مجموعة خاصّة مساهمة فى إعادة نظر فى نمّيات بلاد الشام، ط1، مجموعة الدكتور نايف جورج القسوس فى متحف البنك الأهلي الأردني للنمّيات، منشورات البنك الأهلي الأردني، الأردن، 2004م، ص106.

[2]- عاطف منصور: الكتابات غير القرآنية على السكة فى شرق العالم الإسلامي، رسالة دكتورة غير منشورة، قسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة، 1419هـ/ 1998م، ص88- 90؛ عاطف منصور: النقود الإسلامية وأهميتها فى دراسة التاريخ والحضارة الإسلامية، مكتبة زهراء الشرق- القاهرة 2008م، ص 65 – 67.

العودة إلى ”المسكوكات والمخطوطات“